الزهايمر

الزهايمر هو نوع من الامراض العقليه (الخرف) الذي يسبب مشاكل في الذاكره, التفكير و السلوك. من اهم الاساسيات لعلاج وتحسين حياة مريض الالزهايمر هو التشخيص المبكر. فالتنبه للعلامات المبكره للمرض يساعد على توفير العلاج اللازم مبكرا و ابطاء تطور المرض بشكل افضل. اذا وجدت بعض الاعراض التاليه في احد احبائك فيجب تشخيصه من قبل طبيب الاعصاب في اقرب وقت ممكن:

1- الضياع في الاماكن المألوفه ووضع الاشياء في غير اماكنها المعتاده

2- تكرار نفس الجمل والاسئله

3- نسيان القيام الاعمال الروتينيه كالاستحمام او الاصرار على انهم قاموا بها على الرغم من عدم قيامهم بها

4-  فقدان القدره على اتخاذ القرارات

5- فقدان القدره على الموازنه الماليه و الحساب

علاجها:

حتى الآن لايوجد علاج شافي لمرض الالزهايمر ولكن هناك علاجات تحد من اعراضها وتبطئ تدهور الحاله. من الادويه المعتمده من قبل الهيئات المختصه مثبطات انزيم كولينيستيريز (cholinesterase).  

ويوصف ايضا لمرضى الزهايمر علاجات للاعراض المصاحبه للمرض كالارق والاكتئاب

أسباب وعوامل خطر الزهايمر

 يعتقد العلماء إن مرض الزهايمر ناجم عن مزيج من عوامل وراثية ونمط الحياة والبيئة المحيطة.

1- السنّ: مرض الزهايمر يظهر عادة فوق سن الـ 65 عاما، لكن يمكن أن يظهر، في حالات نادرة جدا،  قبل سن 40 عاما. نسبة انتشار المرض بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65-74 عاما هي أقل من 5%. أما بين الذين في سن 85 عاما وما فوق كبار السن، فإن نسبة انتشار الزهايمر تبلغ نحو 50%.

2- العوامل الوراثية: إذا كان في العائلة شخص مصاب بالزهايمر، فهناك احتمال كبير لاصابه الاقارب من الدرجة الأولى (الأبناء/ البنات، الأشقاء/ الشقيقات) . هنالك نوعان العوامل الوراثيه:

أ- عوامل خطر: وهي جينات لا تسبب المرض ولكنها تزيد من احتماليته وهي ابولايبوبروتين اي-اي2 ( apolipoprotein E-e2, or APOE-e2), ابولايبوبروتين اي-اي 3 (APOE-e3), ابولايبوبروتين اي-اي4 (APOE-e3)

ب- عوامل حتميه: وهي جينات تسبب المرض وقد وجدت في 1% من حالات الزهايمر. هذه الجينات هي (amyloid precursor protein (AP , و presenilin-1 و 2 (PS-1 ) و (PS-2)

3- الجنس: النساء أكثر عرضة، من الرجال، للإصابة بمرض الزهايمر.

4- نمط الحياة: العوامل التي تزيد خطر الإصابة بأمراض القلب تزيد أيضا مخاطر الإصابة مرض الزهايمر. كارتفاع ضغط الدم, الكولسترول, و مرض السكر. 

ووجد ايضا ان اصابات الراس القويه او المتكرره تزيد من احتماليه الاصابه بالالزهايمر

تشخيص الزهايمر:

لا يوجد تحليل واحد لتشخيص الزهايمر فتشخيص المرض يعتمد على عده اختبارات و معلومات وهي:

1- التاريخ الطبي

2- اختبارات علم النفس العصبي

3- اختبارات بدنيه وعصبيه

4- تحليل للدم لاستبعاد امراض اخرى مسببه لفقدان الذاكره 

5- عمل اشعه مسح الدماغ كالتصوير المقطعي بالاصدار البوزيتروني PET, التصوير بالرنين المغناطيسي MRI,  التصوير المقطعي المحوسَب CT

الوقايه من الزهايمر:

 1- يمكن تقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر بالتقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب كالمحافظه على ضغط الدم  ومعدلات الكوليسترول والسكر في الدم والمواظبة على اللياقة البدنية. 

 2- ينبغي تدريب الدماغ أيضا فبعض الأبحاث والدراسات تؤكد على إن الحفاظ على النشاط العقلي طوال الحياة، وخصوصا في سن متقدمة، يقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

3- المستوى التعليمي – الثقافي: لقد وجدت الدراسات علاقة بين مستوى التعليم المنخفض وبين خطر الإصابة بمرض الزهايمر. لكن السبب الدقيق لذلك غير معروف

 

نصائح لمن يرعون مرضى الزهايمر:

1- اخذهم بشكل منتظم الى الطبيب المختص للحصول على العلاج والرعايه اللازمه بانتظام

2- توفير مذكرات ورقيه او الكترونيه للتذكير بالمواعيد

3- توفير بيئه امنه للمريض

4- الباس المريض اسوره للتعريف بنفسه وجهه الاتصال اللازمه في حال الضياع

5- وضع علامات لاسماء واماكن الاشياء 

6- التـأكد من اعطاء المريض علاجته بانتظام في اوقاتها المحدده ومساعدته على الحفاظ على لياقته وصحته بشكل عام

خرافات عن الزهايمر:

1- الشرب من كأس معدني او الطبخ في اواني معدنيه يسبب الزهايمر (خرافه). 

2- بدائل السكر تسبب فقدان الذاكره او الزهايمر (خرافه)

3- تطعيم الانفلوانزا يزيد من خطوره الاصابه بالزهايمر (خرافه)

4- هناك علاجات توقف مرض الزهايمر (خرافه)

5- حشوات الاسنان المعدنيه تسبب الزهايمر (خرافه)